قصص للاطفال عن الرسول صلى الله عليه وسلم ........ - منتديـــــــات تنقسي الجزيرة
New Page 1


الصلاه على النبي مح... [ الكاتب : ودسدار - آخر الردود : الكراريد - عدد المشاهدات : 100359 ]       »     نقرا ونصمت ونعود علن... [ الكاتب : الامينابي - آخر الردود : إحسان ككراب - عدد المشاهدات : 2048 ]       »     الركـــــــــ(1)ـــو... [ الكاتب : سامى محمد عثمان الحاج - آخر الردود : إحسان ككراب - عدد المشاهدات : 81226 ]       »     ايام زماااااان [ الكاتب : إحسان ككراب - آخر الردود : إحسان ككراب - عدد المشاهدات : 241 ]       »     أمكم تقول : أدعوكم ل... [ الكاتب : أبو ريان - آخر الردود : إحسان ككراب - عدد المشاهدات : 118 ]       »     اسعد الل صباحكم [ الكاتب : إحسان ككراب - آخر الردود : إحسان ككراب - عدد المشاهدات : 17 ]       »     قصيدة ياحليل زمان - ... [ الكاتب : التاج مصطفى محمد فضل - آخر الردود : إحسان ككراب - عدد المشاهدات : 537 ]       »     زكري خالدة - العميد ... [ الكاتب : التاج مصطفى محمد فضل - آخر الردود : فوزيه - عدد المشاهدات : 1579 ]       »     اضافه صور حديثة لتنق... [ الكاتب : فوزيه - آخر الردود : فوزيه - عدد المشاهدات : 2485 ]       »     مبروووك قرار الزواج ... [ الكاتب : زاهر عثمان الحاج - آخر الردود : ابوحافظ - عدد المشاهدات : 1816 ]       »    


الإهداءات



 
العودة   منتديـــــــات تنقسي الجزيرة > منتديات الأسرة وعالم حواء > واحة الطفل
واحة الطفل تحت شعار (خطوة خطوة نحو مستقبل باهر)
 

إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 

 
الصورة الرمزية بت البدري
مشرف المنتدى العام
رقم العضوية : 12
الإنتساب : Jul 2010
المشاركات : 3,908
بمعدل : 2.51 يوميا

بت البدري غير متواجد حالياً

 عرض البوم صور بت البدري عرض مجموعات بت البدري

 



  مشاركة رقم : 1  
المنتدى : واحة الطفل
افتراضي قصص للاطفال عن الرسول صلى الله عليه وسلم ........
قديم بتاريخ : 04-01-2012 الساعة : 04:49 PM

هنا مجموعة من القصص للرسول صلى الله عليه وسلم لتستفيدوا منها اشبالنا الاعزاء وتكون لكم عظة وعبرة في حياتكم اليومية والمستقبلية ...



الوفاء للوطن:-
كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يحب مكة حبَّا كبيرًا، فهى بلده الذى ولد فيه، وفيها بيت الله الحرام، وعلى أرضها نزل الوحى لأول مرة.
ولما اشتد إيذاء المشركين للرسول صلى الله عليه وسلم وصحابته فى مكة، أمره الله -تعالى- بالهجرة إلى المدينة.
فلما خرج صلى الله عليه وسلم من مكة نظر إليها نظرة المحب الوفى، وأخذ يودِّعها، وهو يقولوالله إنك لخير أرض الله، وأحب أرض الله إلى الله، ولولا أنى أُخرجت منك ما خرجت).
وبعد ثمانى سنوات، كتب الله لنبيه صلى الله عليه وسلم أن يعود إلى مكة فاتحًا ومنتصرًا، بعد أن اضطر إلى الخروج منها، فدخلها النبى صلى الله عليه وسلم فرحًا مسروراً، وعفا عن أهلها برغم ما فعلوه معه.
وهكذا يكون الوفاء للوطن، والمسلم يكون محبَّا لوطنه، حريصًا على مصلحته، وفيَّا له.

الأوفياء:-
كان الرسول صلى الله عليه وسلم يعرض دعوته على القبائل القادمة إلى مكة لزيارة البيت الحرام، فى مواسم الحج.
وفى أحد المواسم، أقبلت جماعة من المدينة، فقابلهم النبى صلى الله عليه وسلم ، ودعاهم إلى الإسلام، فشرح الله صدورهم للإيمان.
فقال لهم صلى الله عليه وسلم ألا تبايعون رسول الله؟).
فقالوا:علام نبايعك؟
فقال لهم: (على أن تعبدوا الله ولا تشركوا به شيئًا، والصلوات الخمس، ولا تسألوا الناس شيئًا).
فبايعوا النبى صلى الله عليه وسلم وعاهدوه على ذلك، وصدقوا فى بيعتهم، ووفُّوا بعهدهم، حتى إن بعضهم كان إذا سقط منه سوطه، لا يسأل أحدًا أن يناوله إيَّاه؛ وذلك وفاء لعهدهم مع الرسول صلى الله عليه وسلم ألا يسألوا أحدًا شيئًا


الأجير الوفى:-

عندما وصل موسى صلى الله عليه وسلم إلى مدين بالشام، شاهد زحامًا كبيرًا من الناس على بئر يسقون منه أغنامهم.وبعيدًا عن البئر، رأى فتاتين، تنتظران حتى ينتهى الزحام فتسقيا أغنامهما، فتطوع موسى صلى الله عليه وسلم وسقى لهما.
فلما عادت الفتاتان إلى المنزل، عرف أبوهما الشيخ الكبير بما فعله موسى صلى الله عليه وسلم ، فأرسل إحداهما أليه تدعوه لمقابلته؛ حتى يكافئه على ما صنع.
فلما حضر موسى صلى الله عليه وسلم شكره الأب، وعرف منه قصة فراره من فرعون ومجيئه إلى مدين، فطمأنه الأب، واستضافه وأكرمه، وعرض عليه أن يزوجه إحدى ابنتيه، مقابل أن يعمل عنده ثمانية أعوام، وإن شاء أكملها عشرة.
فوافق موسى صلى الله عليه وسلم ، وقضى الأعوام العشرة، فأوفى بوعده على خير وجه.وبعدها عاد بزوجته إلى مصر.


الزوجة الوفية:-
فى غزوة بدر، أسر المسلمون عددًا كبيرًا من المشركين، وكان من بين هؤلاء الأسرى أبو العاص ابن الربيع زوج السيدة زينب بنت الرسول صلى الله عليه وسلم .
وكان الإسلام قد فرق بين زينب- رضى الله عنها-وزوجها؛ لأنه مشرك، فلما وقع فى الأسر، خلعت عِقْدها الذى أهدته إليها أمها السيدة خديجة رضى الله عنها- عند زواجها، وأرسلته إلى الرسول صلى الله عليه وسلم ؛ لتفتدى به أبا العاص وفاء له.
فلما رأى النبى صلى الله عليه وسلم العقد عرفه، وأحس بوفاء ابنته لزوجها، فاستشار أصحابه فى أن يطلق سراح أبى العاص، واستأذنهم فى إعادة العِقْد إلى زينب - رضى الله عنها-، فوافق الصحابة.
فأطلق الرسول صلى الله عليه وسلم سراحه.فلما عاد أبو العاص إلى مكة أعلن إسلامه، ثم ذهب إلى المدينة، فأعاد إليه الرسول صلى الله عليه وسلم زوجته الوفية زينب- رضى الله عنها-.

وفاء وإيثار:-
فى أحد الأيام، اشتد الجوع على رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبى بكر وعمر- رضى الله عنهما-، فانطلقوا إلى بيت أبى الهيثم بن التَّيِّهان الأنصارى- رضى الله عنه-وكان رجلا غنيَّا؛ فأطعمهم طعامًا شهيَّا، فوعده النبى صلى الله عليه وسلم أن يعطيه خادمًا عندما تأتى الغنائم والسبى (الأسرى من الرجال والنساء).
ومرت الأيام، وجاء ثلاثة من الأسرى للرسول صلى الله عليه وسلم ، فأعطى اثنين منهم للمسلمين؛ فاتخذوهما كخادمين، وبقى واحد.
فجاءت فاطمة بنت النبى صلى الله عليه وسلم تطلب خادمًا؛ لكى يساعدها، ويخفف عنها متاعب العمل، فرفض صلى الله عليه وسلم أن يمنحه لها؛ لأنه وعد به أبا الهيثم- رضى الله عنه - من قبل.
وقالكيف بموعدى لأبى الهيثم؟)، وآثره بالخادم على ابنته؛ لأنه صلى الله عليه وسلم كان حريصًا على الوفاء بعهده ووعده

نذر ووفاء:-
كانت امرأة عمران عقيمًا لاتجلد، فدعت الله -تعالى-أن يرزقها بمولود، فاستجاب الله -عز وجل-دعاءها، فحملت.
فنذرت أن تجعل هذا المولود خادماً لبيت المقدس.قالت: رب إنى نذرت لك ما فى بطنى محررًا فتقبل منى إنك أنت السميع العليم، ولم تكن امرأة عمران تعلم نوع الجنين الذى فى بطنها؛ ذكرًا كان أم أنثى فلما وضعتْها قالت رب إنى وضعْتُها أنثى والله أعلم بما وضعتْ.
وبرغم ذلك، عزمت امرأة عمران على أن توفى بنذرها، فسمت المولودة مريم، وأعاذتها وذريتها بالله من الشيطان الرجيم، وفرَّغتها للعبادة وخدمة بيت الله، فتقبل الله-تعالى-مريم، وأنبتها نباتًا حسنًا، وجعلها من الصالحات القانتات العابدات، وجعلها من سيدات نساء أهل الجنة.


وفاء مع المشركين:-
فى العام السادس الهجرى، عقد المشركون مع المسلمين صلح الحديبية، وكان من شروط الصلح أنه إذا أسلم أحد من المشركين، وذهب إلى الرسول صلى الله عليه وسلم رده إلى قومه.
وبعد عقد الصلح مباشرة، جاء أبو جندل بن سهيل بن عمرو- رضى الله عنه-وأعلن إسلامه، فلما رآه أبوه قام إليه وعنفه، ثم طلب من الرسول صلى الله عليه وسلم أن يرد أبا جندل؛ تنفيذًا لشروط الصلح فوافق صلى الله عليه وسلم .
فقال أبو جندل- رضى الله عنه-:يا معشر المسلمين، أأُرد إلى المشركين يفتنونى عن دينى؟
فأخبره صلى الله عليه وسلم :بالعهد الذى أخذه على نفسه، وأنه يجب عليه الوفاء به، فقاليا أبا جندل، اصبر واحتسب، فإن الله جاعل لك ولمن معك من المستضعفين فرجًا ومخرجًا، وإننا قد عقدنا بيننا وبين القوم صُلْحًا).

الخليفة الوفى:-

ذات يوم، قال النبى صلى الله عليه وسلم لجابر بن عبد الله- رضى الله عنه-لو قد جاء مال البحرين (أى:الزكاة التى تجمع من البحرين) أعطيتك هكذا وهكذا وهكذا).ومات الرسول صلى الله عليه وسلم قبل أن تصل أموال الزكاة من البحرين.
فلما تولى أبو بكر الصديق- رضى الله عنه- الخلافة، وجاءت الأموال من البحرين، أمر رجلا أن ينادى:مَنْ كان الرسول صلى الله عليه وسلم قد وعده بشىء فلْيأتِ.
فذهب جابر- رضى الله عنه-إليه، وأخبره بوعد الرسول صلى الله عليه وسلم له أن يعطيه من مال البحرين إذا جاء (ثلاث مرات)، فأعطاه الخليفة- رضى الله عنه- كيسًا من المال.فعدها جابر- رضى الله عنه-فإذا هى خمسمائة، فأعطاه الخليفة مثلها مرتين؛ وفاءً بوعد رسول الله صلى الله عليه وسلم .


توقيع




 

 
تنقساوي اساسي
رقم العضوية : 223
الإنتساب : Oct 2010
الدولة : الخرطوم السودان
المشاركات : 32
بمعدل : 0.02 يوميا

رندا محمد عثمان غير متواجد حالياً

 عرض البوم صور رندا محمد عثمان عرض مجموعات رندا محمد عثمان

 



  مشاركة رقم : 2  
كاتب الموضوع : بت البدري المنتدى : واحة الطفل
افتراضي
قديم بتاريخ : 04-01-2012 الساعة : 05:26 PM

قصص جميله ورائعه للأطفال
اتمنى من جميع الآباء والأمهات تربية أبنائهم على هذه القصص الإسلامية الهادفة وأخلاق الرسول صلى الله عليه وسلم
جزاك الله ألف خير

 

 
الصورة الرمزية بت البدري
مشرف المنتدى العام
رقم العضوية : 12
الإنتساب : Jul 2010
المشاركات : 3,908
بمعدل : 2.51 يوميا

بت البدري غير متواجد حالياً

 عرض البوم صور بت البدري عرض مجموعات بت البدري

 



  مشاركة رقم : 3  
كاتب الموضوع : بت البدري المنتدى : واحة الطفل
افتراضي
قديم بتاريخ : 04-02-2012 الساعة : 07:10 AM

[quote=رندا محمد عثمان;57835]قصص جميله ورائعه للأطفال
اتمنى من جميع الآباء والأمهات تربية أبنائهم على هذه القصص الإسلامية الهادفة وأخلاق الرسول صلى الله عليه وسلم
جزاك الله ألف خير[/quot




مشكورة بت الغالي ...مهما تقطعت بنا السبل ومهما تشتت افكارنا فان ديننا هو هدانا فلتمسك به حتى لا تتفرع بنا السبل ونتوه في زحمة الطرق ...

توقيع




 
إضافة رد

 
مواقع النشر (المفضلة)
 


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

 
تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

 
الانتقال السريع


الساعة الآن 07:40 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009